AmaliahAswajaHaditsKe NU-ANKeislaman
Terkini

Tanggapan Ke Dua Tentang Derajat Hadits Keutamaan Tarawih

(Tanggapan Khusus Untuk Gus Syaikhul Islam Ali) Oleh: Asnawi Ridwan (*)

1. Semua ahli hadits dan ulama’ punya pandangan masing–masing dengan standar kualifikasi masing masing untuk menilai sebuah hadits. Seperti kitab Musnad Ahmad. Tentu menurut Imam Ahmad hadits–hadits yang beliau tulis dalam kitab tersebut sudah terverifikasi memenuhi standar kualifikasi beliau. Meskipun menurut ulama’ hadits lain ada beberapa hadits yang terindikasi lemah atau bahkan maudhu’.

Contoh yang paling kentara ada pada Ibnu al Jauzi. Beliau gemar sekali mengkritik hadits–hadits ulama’ lain dan beliau kategorikan sebagai hadits maudlu’. Namun ternyata hadits–hadits yang tertuang di berbagai kitab karya ibnu Jauzi dinilai oleh Syekh Ibnu Hajar hanyalah sebagai kumpulan hadits maudlu’. Ini adalah tamparan keras buat Ibnu al-Jauzi. Di dalam Kitab al-Tadrib ada keterangan demikian:

غالب ما في كتاب ابن الجوزي موضوع، والذي ينتقد عليه بالنسبة إلى مالا ينتقد قليل جدا

Di dalam kitab Thobaqoh al-Syafi’iyyah imam Subuki berkomentar bahwa di dalam kitab Ihya’ ulumuddin terdapat kurang lebih 1000 hadits yang tidak ada sumbernya.

Akhirnya kita menilai derajat hadits tidak hanya melalui jelajah kitab–kitab sunan. Kapasitas dan kapabilitas dari penyusun kitab juga menjadi kunci dalam menilai sebuah hadits apakah dapat diterima atau tidak. Pengakuan para ulama’ dalam kurun waktu lebih dari 200 tahun menjadi bukti akan kualitas kitab durratu nnasihin.

Kembali pada tulisan saya yang pertama bahwa kitab Durratunnasihin sudah lama dibaca oleh para ulama’. Sehingga asumsi pertama adalah diterimanya hadits dalam kitan tersebut bukan malah sebaliknya. Baik sekadar berstatus dhaif atau lainnya. Yang jelas hadits di dalam Durratunnasihin tersebut tidak bertentangan dengan hadits–hadits lainnya.

2. Coba dibaca keterangan di bawah ini.

تحقيق الرغبة في توضيح النخبة – (ج 1 / ص 76)
طبقات المدلسين:
قسّم الحافظ ابن حجر المدلسين إلى خمس طبقات:
1- من لم يوصف بذلك إلا نادراً، كيحيى بن سعيد الأنصاري.
2- من احتمل الأئمة تدليسه وأخرجوا له في الصحيح لإمامته وقلة تدليسه كالثوري، أو لكونه لا يدلس إلا عن ثقة كابن عيينة.
3- من أكثر من التدليس مع ثقته، كأبي الزبير المكي.
4- من أكثر من التدليس عن الضعفاء والمجاهيل.
5- من ضُعف بأمر آخر سوى التدليس.
حكم رواية المدلّس:
عرفنا في طبقات المدلسين أن الأئمة احتملوا تدليس أصحاب الطبقتين الأولى والثانية، فتقبل عنعناتهم ولو من غير تصريح بالتحديث، وأما أصحاب الطبقة الرابعة فلا خلاف في عدم قبولهم إلا مع التصريح بالسماع، وأما أصحاب الطبقة الخامسة فلا يقبل حديثهم ولو صرحوا، وقد اختلف العلماء في قبول رواية المدلس من أصحاب الطبقة الثالثة على أقوال:
الأول: يرى جماعة من الفقهاء وأصحاب الحديث أن خبر المدلس غير مقبول مطلقاً، لما يتضمن من الإيهام لما لا أصل له وترك تسمية من لعله غير مرضي ولا ثقة(288).
الثاني: ويرى جمع من أهل العلم أن خبره مقبول مطلقاً، فلم يجعلوه بمثابة الكذاب، ولم يروا التدليس ناقضاً لعدالته، وزعموا أن نهاية أمره أن يكون ضرباً من الإرسال(289)
الثالث: وقال آخرون بالتفصيل، فإن كان المدلس يروي بلفظ السماع أو التحديث فهو مقبول محتج به، وإن روى بلفظ محتمل كالعنعنة فلا يقبل، وبهذا قال الشافعي وابن الصلاح والنووي وابن حجر وغيرهم(290).
الرابع: وفصَّل آخرون فقالوا: إن عُرف من المدلس أنه لا يروي إلا عن ثقة فإنه يقبل بأي صيغة كان، وإن كان المدلس يدلس عن ثقة وغير ثقة فلا يقبل إلا إذا صرح بالتحديث.
وذكر ابن عبد البر في التمهيد عن أئمة الحديث أنهم قالوا: لا يقبل تدليس الأعمش؛ لأنه إذا وقف أحال على غير مليء، يعنون: على غير ثقة، وقالوا: يقبل تدليس ابن عيينة؛ لأنه إذا وقف أحال على ابن جريج ومعمر ونظائرهما(291).
والراجح والله أعلم هو القول الثالث, وهو ما اختاره المحققون من العلماء وهو قبول خبر المدلس إذا صرح بالتحديث، وإلا فلا.

Anonimitas (pengaburan nama) yang dilakukan perowi terhadap nama-nama sanad hadits tidak mutlak menjadi vonis bahwa hadits itu munqothi’ dan tertolak. Akhirnya tetap kembali kepada kapasitas dan kapabilitas penyampai hadits.

3. Sekali lagi, penyematan nama tarawih sudah ada sejak periwayatan Sayyidah ‘Aisyah ra. Meskipun pada hadits tersebut juga terjadi perbedaan status atau derajat menurut pendapat para ulama’ ahli hadits. Namun juga tidak tertutup kemungkinan penyematan kata tarawih terinspirasi dari hadits ini. Berikut penguat dari referensi kitab yang lain:

مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح – (ج 4 / ص 311)
وغيره، وذكر في الباب قيام ليلة النصف من شعبان تبعاً. والتراويح جمع ترويحة، وهي المرة الواحدة من الراحة، كتسليمة من السلام، سميت الصلاة في الجماعة في ليالي رمضان التراويح؛ لأنهم أول ما اجتمعوا عليها كانوا يستريحون بين كل تسليمتين، كذا في الفتح. وقال المجد في القاموس: ترويحة شهر رمضان سميت بها لاستراحة بعد كل أربع ركعات- انتهى. وروى البيهقي في السنن (ج2 ص497) عن عائشة قالت: كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصلي أربع ركعات في الليل ثم يتروح فأطال حتى رحمته فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر. قال: أفلا أكون عبداً شكوراً. قال البيهقي: قوله ثم يتروح إن ثبت فهو أصل في تروح الإمام في صلاة التراويح، وفي سنده المغيرة بن زياد الموصلى. قال البيهقي: قد تفرد به، وهو ليس بالقوي صاحب مناكير. وقال أحمد: مضطرب الحديث منكر الحديث أحاديثه مناكير. وقال أبوحاتم وأبوزرعة: لا يحتج به. وقال النسائي والدارقطني: ليس بالقوي، ووثقه ابن معين والعجلي وابن عمار ويعقوب بن سفيان.

4. Sangat banyak hadits yang menyebutkan tentang besaran pahala ibadah seseorang. Seakan-akan tidak logis dan lebay. Perlu dipahami bahwa pahala merupakan hak prerogratif Allah. Kita tidak bisa menakar amal dengan pahala. Itu namanya kapitalisasi ibadah.

Contoh; sesiapa yang shalat di Masjidil Haram maka memperoleh pahala sama dengan shalat 100.000 di luar Masjidil Haram. Apakah hadits ini maudlu’ hanya gara-gara obral pahala? Apakah akan dipahami untuk tidak usah shalat lagi karena sudah shalat lima waktu di masjidil haram?

Satu malam sama dengan seribu bulan. Atau ampunan segala dosa bagi siapapun yang taraweh adalah obralan pahala yang nilainya melebihi seribu haji atau apapun juga.

5. Kita juga perlu ekstra waspada agar tidak mudah mengategorikan sebuah hadits sebagai hadits palsu padahal belum tentu kepalsuannya. Karena hal ini juga tergolong medustakan Rasulullah. Lebih aman bila kita bersikap jadi agnostic (tawaqquf) saja tentang hadits ini. Terlebih hadits itu sudah sangat masyhur. Tidak mungkin generasi terdahulu telah melakukan kesepakatan untuk berdusta.

* (Ketua Komisi Fatwa MUI Depok dan Wk. Sekretaris LBM PBNU)

Artikel yang berkaitan

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close